Skip links

جامعة سبها تتقدم للحصول على الاعتماد المؤسسي لخمس كليات وهي ( كلية القانون ، كلية تقنية المعلومات، كلية التربية البدنية ، كلية الهندسة ، كلية الآداب) .

جامعة سبها تتقدم للحصول على الاعتماد المؤسسي لخمس كليات وهي ( كلية القانون ، كلية تقنية المعلومات، كلية التربية البدنية ، كلية الهندسة ، كلية الآداب)
بالاضافة لكليتين في طور زيارة للتدقيق خلال الاسبوع المقبل.
كما سمي بعام الجودة 2020 و في إطار سعي الجامعات الليبية للحصول على الاعتماد المؤسسي، قامت جامعة سبها من خلال عدد خمس من كلياتها اليوم الأحد الموافق 27/09/2020، بالتقدم #للمركز_الوطني_لضمان_الجودة واعتماد المؤسسات التعليمية والتدريبية للحصول على#الاعتماد_المؤسسي.
وحضر مراسم الاستلام للمستندات والوثائق #المدير_العام_للمركز الدكتور “#محمد_نوري_العتوق ” ومدير إدارة ضمان الجودة “د سالم شريف الفرد”، ورئيس قسم الاعتماد المؤسسي “أ. هيثم محمد المزوغي”، ورئيس قسم الاعتماد البرامجي “أ. اميرة جمال الدين المفتي”.
وحضر عن جامعة سبها “د. محمد ارحيم عمر” وكيل الشؤون العلمية للجامعة ، و “د. مسيب مصباح مسيب” مدير مكتب الجودة وتقيم الاداء، و “د. ابو بكر المبروك بشير” عميد كلية الآداب، و “د. منصور علي الصغير ” عميد كلية تقنية المعلومات، و “د منير احمد الشيباني” عميد كلية القانون و “د. سعد الرشيد” وكيل كلية القانون ، و “د. عبدالسلام الفتيوري عثمان “عميد كلية تربية بدنية ، و “د. موسى عبدالرحمن مي” عميد كلية هندسة الطاقة والتعدين ومن خلال برنامج الزوم كان هناك “د. مسعود الرقيق ” رئيس جامعة سبها وقد استفتح “العتوق” الاجتماع بكلمة رحب خلالها بالحضور وأشاد بمجهود جامعة سبها للحصول على الاعتماد المؤسسي، مشدداً لأهمية حصول الكليات على الاعتماد المؤسسي من أجل تحسين مخرجات الكليات والتطوير في العملية التعليمية بليبيا. وأُعطيت الكلمة لوكيل الشؤون العلمية بجامعة سبها متحدث عن تجربتهم مع الجودة وابرز التحديات والصعوبات التي واجهتهم للوصول إلى هذه اللحظة والاستمرارية الي ان يتم الحصول على الاعتماد المؤسسي والسعي الي الاعتماد البرامجي كما نوه ايضا على نية باقي الكليات بجامعة سبها وعددها خمس كليات بالتقدم للمركز الوطني لضمان الجودة للحصول على الاعتماد المؤسسي في مدة اقصاها 15 أكتوبر 2020، معبرين عن إيمان وقناعة مؤسساتهم واعضاءها على أهمية الحصول على الاعتماد لتحسين العملية التعليمية ولتحسين جودة مخرجات مؤسساتهم.
وفق الله الجميع